البحث
تلة يوموك تبه في مرسين

تلة يوموك تبه في مرسين

أضف إلى رحلتي

تلة يوموك تبه تعد من المعالم التاريخية لولاية مرسين جنوبي تركيا، وواحدة من أقدم المستوطنات التي عاش بها الإنسان في منطقة الأناضول (الجزء الآسيوي من تركيا)، لما لها من تاريخ موغل في القدم يعود للألفية السابعة قبل الميلاد.

“يوموك تبة” بتاريخها القديم، تتقاطع عندها ملامح العديد من الحضارات؛ نظرًا لاستخدامها قلعة حصينة على مر التاريخ، بدءًا من العصر الحجري وحتى الوسيط.


مهد الحضارات

تنتصب التلة في بلدة “طوروسلار” بولاية مرسين، وتحظى بموقع مهم للغاية يطل على عدة طرق متصلة بالأناضول، عبر ممرات مختلفة تربط العديد من المناطق الممتدة بمحيط المكان.

وحظيت التلّة، بموقعها الجغرافي المتميز، باهتمام الحضارات المتعاقبة على مرّ الأزمان.

وأُطلق على “يوموك تبه” اسم “مهد الحضارات” نظرا لبعدها الرمزي الذي يشير إلى مرور العديد من الحضارات بها، حيث تتضمّن بقايا من طبقات عدة تعود لفترات امتدت من العصر الحجرى حتى الوسيط.

وشهدت التلة أول الحفريات الأثرية عامي 1936-1937، برئاسة عالم الآثار الإنجليزي، جون غارسترانغ.

غير أنه، ومع بداية الحرب العالمية الثانية، لم يشهد المكان أية أعمال حفر حتى عام 1946، حين استأنفت تلك الأشغال فيه للمرة الثانية، لتنتهي بعد عام واحد من بدايتها.

ومنذ 1993 وحتى اليوم، تشهد التلة التاريخية أعمال حفر تستمر كل صيف دون توقف، وحاليا هنا فريق أثري يقوم بدراسات أثرية وحفرية في المكان برئاسة البروفيسور، إيزابيلا كانيفا، عضوة هيئة التدريس بقسم الآثار في جامعة “سالينتو” الإيطالية، والتي كانت تسمى، حتى 2007، “جامعة ليتشي”.


تلة يوموك تبه أهمية كبيرة لمرسين

الأكاديمية الإيطالية قالت: إن تلّة يوموك تبه تحمل أهمّية كبيرة بالنسبة لتاريخ مرسين، ونحن من خلال أعمالنا، نحاول كشف النقاب عن الكيفية التي كانت عليها الحياة في تلك الأزمان، وكيف كان حال الهندسة، والتكنولوجيا والمنازل”.

وافتت كانيفا أن التلة استخدمت، طيلة التاريخ، كإحدى القلاع المهمة، موضحة أنها وفريقها قاموا بإجراء عمليات بحث في جدران الأسوار المحيطة بها.

وبالنسبة لها، فإن “يوموك تبه” تحتل موقعًا استيراتيجيا للغاية على شاطئ البحر، حيث تحدها سوريا شرقا، ومنطقة قلب الأناضول شمالا، والبحر المتوسط وقبرص وأوروبا غربا.

وأوضحت أن “الأدلة التي جمعناها نتيجة الحفريات، أثبتت لنا أن التجارة كانت لها أهمية كبيرة في هذا المكان، وبدأت في أزمان غابرة، فكان التجار يتجمعون هنا ببضائعهم، ومن ثم يتفرقون إلى أماكن أخرى”.

 

 

 

شركاء شركة الهوا للسياحة - Turkish Airlines شركاء شركة الهوا للسياحة - Tursab
حقوق النشر © مدينة مرسين - الهوا للسياحة - جميع الحقوق محفوظة - 2018